Royall  schoo Windsor

firefox5

like-us-on-facebook

twitter-00990

أخاف أن أدفن في أرض غريبة

  • PDF
Share

9675675658778989900

بقلم: قاسم قاسم - في مثل هذه الأيام قبل 67 عاماً، تحصّن والدي وبعض أبناء عكا في قلعة المدينة البحرية. كان الهدف منع «اليهود» من السيطرة على المدينة، خصوصاً بعد وصول أخبار عن مجازر إرتكبت في القرى المحيطة. في مثل هذه الأيام من عام 1948 نفذت «عصابات الهاغاناه» عملية «بن عمي» العسكرية، جزء من «الخطة دالت»، التي قضت باحتلال كامل شمال فلسطين من عكا إلى الناقورة، وذلك قبل رحيل الاحتلال البريطاني عن فلسطين في 15 أيار.

أذكر ما رواه عمّي رجب قاسم عن تلك الأيام، وكيف تحصن هو وجدي ووالدي وعدد من أبناء المدينة في القلعة. قال «كان معنا ثلاثتنا بندقية واحدة، وكان المطلوب منا الصمود، لأننا سمعنا أن جيش الإنقاذ في طريقه إلينا». مرت الأيام، واشتد القصف الصهيوني على المحاصرين في القلعة، «لم نملك ماءً أو طعاماً، وسقط عدد كبير من الشهداء في صفوفنا، فاضطررنا إلى الهرب». كان يوم الهروب فجر 15 أيار يوم إعلان قيام الكيان الصهيوني. «تركنا والدك ولم نستطع إخباره بانسحابنا بسبب تمركزه في نقطة بعيدة عنا. لم نعرف شيئاً عنه، وهربنا إلى قرية والدتي في جنوب لبنان»، قال. هناك انتظرت العائلة عودة والدي. مرت الأيام، لكنه لم يعد. «كنا قد اتفقنا في حال انسحابنا على الالتقاء في قرية عين قانا اللبنانية، قرية جدتك، لكنه لم يأت، فقلنا إنه استشهد»، أضاف. بعد شهرين، عاد والدي إلى عين قانا. روى ما جرى معه. قال إنه «عاد إلى منزل العائلة الملاصق للطريق الرابط بين عكا وبيروت، مكث فيه، ثم استغل ظلمة إحدى الليالي للهرب إلى لبنان». أما طول رحلة التهجير إلى لبنان فسببها مكوثه أياماً عدة في كل قرية مرّ بها.
في لبنان اجتمعت العائلة مجدداً في عين قانا. هذه المرة لم يكن حضورهم لزيارة قرية الحجة إم أحمد (جدتي)، فهم الآن لاجئون ممنوعون من العودة إلى ديارهم. مرّت الأيام، وأصبحت أشهراً، والأشهر أصبحت أعواماً، وبدأ الأمل بتحرير فلسطين بالضمور. انتقلت العائلة إلى بيروت، وتحديداً إلى محيط مخيم برج البراجنة، حيث استأجر جدي منزلاً وسكن مع العائلة فيه.
رفض أبو أحمد العيش في المخيم، فقد اعتبر أن هناك من هم أولى منه بمساعدات «الأونروا». في مخيم البرج الذي أنشئ عام 1949، لم تكن حياة اللاجئين مريحة؛ فقد عاش الفلسطينيون في المرحلة الأولى على تلال رملية. عملوا على نزع أشجار الصبّار التي كانت منتشرة في المكان. الأرض التي سكنوها كانت ملكاً لشخص من آل الحركة في البرج، وقد تبرع بها لاستضافة اللاجئين. في تلك المرحلة «خرجنا لنشوف الفلسطينيي. قالولنا إنهم هربوا من بيوتهم. أخدنا معنا حرامات وفرش. الله لا يفرجيك المنظر يا ستّي»، كما تستذكر جدتي (والدة أمي) ابنة منطقة البرج. تقول إن أبناء المنطقة ساعدوا «المهجرين» كما كانوا يصفونهم. في عام 1949 بدأت «الأونروا» بتقديم المساعدات إلى الفلسطينيين، وعوضاً عن النوم في العراء نام اللاجئون في الخيم التي ثبتت أطرافها بعلب حليب معبّأة بالرمال. مع الأيام تطوّرت الخيمة، وأحيطت بمدماكين (صفّين من الحجارة) لحمايتها من الرياح (منعت القوانين اللبنانية حينها بناء أكثر من مدماكين، لأن ذلك يعتبر مأوى، ممّا يعني توطيناً). بعد عام 1969، وقّعت «الأونروا» اتفاقية مع الحكومة اللبنانية لبناء بيوت للفلسطينيين، فتحولت الخيم إلى منازل، ثم إلى أبنية من طوابق عدة. تطور مخيم البرج، جاءت الثورة إلى بيروت ورحلت. عايش جدي كل ما جرى، مؤمناً بأنه سيعود إلى دياره. أما والدي وأعمامي فقد تركوا لبنان، وهاجروا، مؤمنين بأن علمهم سيحرر فلسطين وأنهم من العائدين إلى أرضهم.
مرّت السنوات وبقي الأمل بالعودة، رغم كل النكسات التي مرت بها القضية الفلسطينية. توفي جدي ودفن في جبانة «الرادوف». توفي والدي ودفن في أميركا. كذلك توفي عمي ودفن في ألمانيا. وتوفي عمي الثاني ودفن في السعودية. أما بالنسبة إلي، فإنني على يقين بأنني سأشهد تحرير فلسطين، هذا إذا افترضنا أنني سأعيش المعدل العمري المتوقع للذكور في لبنان وهو 78 عاماً. ولكنني في بعض اللحظات، عندما أرى اختلافات الفصائل الفلسطينية، يتملكني اليأس وأرى تحرير فلسطين أمراً مستبعداً. هكذا، ورغم إيماني بتحرير «سيدة الأرض»، أخاف حقاً أن أموت وأدفن مثل باقي أفراد عائلتي في أرض غريبة، بينما يدفن الغريب في أرضي.

Share

هل خطر ببالك لماذا اخترع الباب الدوار؟

هل خطر ببالك لماذا اخترع الباب الدوار؟

  أول من اخترع فكرة الأبواب الدوارة هو Theophilus Van Kannel، وذلك بهدف إلغاء عادة كانت تزعجه، وهي...

إقرأ المزيد

دولة تمنح مواطنيها 3 أيام إجازة أسبوعية

دولة تمنح مواطنيها 3 أيام إجازة أسبوعية

إعتادت دول عدة منح مواطنيها يومين كاملين كعطلة أسبوعية، لكن دولة "غربية" أعلنت مؤخرا منح إجازة أسبوعية مدتها...

إقرأ المزيد

خشي غضب زوجته.. فربح 528 مليون دولار

خشي غضب زوجته.. فربح 528 مليون دولار

فاز زوجان أميركيان، من ولاية تينيسي، بجائزة كبرى لليانصيب تصل قيمتها إلى 528 مليون دولار. وذكر موقع "ذا تينيسيان"...

إقرأ المزيد

أول دولة في العالم تمنع التدخين نهائيا

أول دولة في العالم تمنع التدخين نهائيا

اتبعت دول عدة سبل متباينة للحد من ظاهرة التدخين، فراح بعضها يعاقب على التدخين في الأماكن العامة مثل...

إقرأ المزيد

لماذا نثق في بعض "الحقائق" المختلقة؟

لماذا نثق في بعض

لماذا يتصرف أناسٌ تبدو عليهم سيماء الذكاء والمقدرة وكأنهم يؤمنون بأن الوقائع الملفقة والوهمية هي حقائق لا يرقى...

إقرأ المزيد

كلب على لائحة شرف جامعة إسبانية

 كلب على لائحة شرف جامعة إسبانية

كرمت جامعة قادش بإسبانيا مؤخرا كلبا خاصا بأحد الخريجين المكفوفين، بناء على طلب مقدم من الطلبة. وكان طلبة...

إقرأ المزيد

شاهد كيفية تصنيع الهوت دوج

شاهد كيفية تصنيع الهوت دوج

يتم تحضير النقانق أو الهوت دوج من اللحم المفروم بعد إضافة الملح والتوابل. ويعد الهوت دوج من لحوم...

إقرأ المزيد

تزوج شقيقته من أجل استصدار إقامة لها بالامارات

 تزوج شقيقته من أجل استصدار إقامة لها بالامارات

اتهمت سيدة في العقد الخامس، ابنها وابنتها بإصدار وثيقة عقد قران بينهما في إحدى الدول الآسيوية من أجل...

إقرأ المزيد

طفلان يحفران "نفقا" للهروب من الروضة

طفلان يحفران

استخدم طفلان روسيان يبلغان من العمر 5 أعوام مجارف لحفر طريقهما للهروب من رياض الأطفال، والانطلاق في مهمة...

إقرأ المزيد

مَدرسة كندية تلزم طلابها بالصمت

مَدرسة كندية تلزم طلابها بالصمت

بعد محاولات متكررة لضبط سلوك التلاميذ في مدرسة «نوتردام الكندية»، قررت الإدارة عدم السماح لهم بالحديث في الممرات،...

إقرأ المزيد

العلماء يحددون رائحة الموت

العلماء يحددون رائحة الموت

أعلن علماء من بريطانيا في مؤتمر العلوم المنعقد في مدينة بيدفورد، انهم تمكنوا من تحديد رائحة جسم الإنسان...

إقرأ المزيد

آيفون ينقذ شابا من الموت بأميركا

آيفون ينقذ شابا من الموت بأميركا

ربما يكون مألوفا أن يجري أشخاص مكالمات هاتفية طارئة طلبا للمساعدة فيهب الآخرون إلى نجدتهم، لكن من طريف...

إقرأ المزيد

   20111022151002 71407 c867  20111024231056 61417 c22f  omkalthom

لامانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر - جميع الحقوق محفوظة لموقع شبكة الاخبار الدولية2011

المشاركات والآراء والمقالات لا تمثل الرأي الرسمي لشبكة الأخبار الدولية بل تمثل وجهة نظر كاتبها